تحذير من زوال دولة الاحتلال بفعل الكهانية

محمود زين الدين26 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
محمود زين الدين
تقاريرمميزة
Ad Space
الاحتلال

إسرائيل مرشحة للانهيار والزوال بسبب الأنشطة الاستفزازية التي تعكف عليها الحركة الكهانية بقيادة النائب إيتمار بن غفير.
انضمام بن غفير وسموطريتش معاً إلى الحكومة يعني أن إسرائيل قد تحولت إلى “مملكة يهودا”، وهو ما سيمهد إلى خرابها.
إذا تحصّل تحالف الليكود بقيادة نتنياهو على أي أغلبية بالانتخابات القادمة بعد إسقاط حكومة بينيت بدعم الكهانية، فإن بن غفير وسموطريتش سيكونان عضوين بالمجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن.
استفزازات بن غفير بالأقصى والقدس تمهد لاندلاع حرب يأجوج ومأجوج التي يترجل المخلص المنتظر بنهايتها ويشيد الهيكل على أنقاض الأقصى ثم يطرد الفلسطينيين ويدفع الخونة (اليهود) لمقصلة الإعدام.
* * *
حذر كاتب إسرائيلي من أن إسرائيل مرشحة للانهيار والزوال بسبب الأنشطة الاستفزازية التي تعكف عليها الحركة الكهانية بقيادة النائب إيتمار بن غفير.
وأشار الصحافي بن كاسبيت إلى أن الاستراتيجية التي تحكم توجهات الكهانية، التي تؤدي دوراً رئيساً في إثارة المشاكل والاستفزازات في القدس المحتلة والأقصى، تتمثل بوجوب العمل على تكريس الفوضى من منطلق أنه كلما كانت الأمور أسوأ، توافرت الظروف التي تسمح لهذه الحركة بتحقيق أجندتها.
وفي تحليل نشره موقع صحيفة “معاريف”، لفت كاسبيت إلى أن الاستفزازات التي يقودها بن غفير في المسجد الأقصى والقدس تهدف إلى التمهيد “لاندلاع حرب يأجوج ومأجوج التي في نهايتها يترجل المخلص المنتظر ويشيد الهيكل على أنقاض المسجد الأقصى”، ومن ثم “يطرد الفلسطينيين ويدفع الخونة (اليهود) إلى مقصلة الإعدام”.
وأشار كاسبيت إلى أن بن غفير وشريكه زعيم حزب “الصهيونية الدينية”، بتسلئيل سموطريتش، “يعملان على توظيف زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو لتحقيق تطلعاتهما الخلاصية من خلال الدفع نحو إسقاط الحكومة الحالية بقيادة نفتالي بينت وتهيئة الظروف أمام تشكيل حكومة بديلة بقيادة نتنياهو، بدعهما ومشاركتهما”.
ولفت إلى أن الكهانيين يرون في نتنياهو بمثابة “حمار المخلص المنتظر”، الذي سيسمح لهم بتحقيق منطلقاتهم الدينية والأيديولوجية، على اعتبار أن تشكيل حكومة اعتماداً على دعمهم سيوفر له فرصة للإفلات من المحاكمة في قضايا الفساد.
وأضاف: “في حال تمكّن تحالف الليكود بقيادة نتنياهو من الحصول على أغلبية مطلقة في الانتخابات القادمة بعد إسقاط الحكومة الحالية اعتماداً على دعم الكهانية، فإن كلاً من بن غفير وسموطريتش سيكونان عضوين في المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن، وهو دائرة صنع القرار التي تتخذ القرارات المصيرية في إسرائيل”.
وشدد على أن تولي بن غفير وسموطريتش مواقع متقدمة في الحكم مستقبلاً سيمثل نقطة تحول تاريخية فارقة، ستفقد إسرائيل بعدها الآمن والديمقراطية والتعايش مع جيرانها.
ولفت إلى أن انضمام بن غفير وسموطريتش معاً إلى الحكومة يعني أن إسرائيل قد تحولت إلى “مملكة يهودا”، وهو ما سيمهد إلى خرابها.
موضوعات تهمك:

“مقايضة” إصلاح علاقات واشنطن بالرياض تشمل الاعتراف بإسرائيل

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة