تأجيل الدراسة في مصر في حالة واحدة

تأجيل الدراسة في مصر هو الشغل الشاغل لمئات الآلاف من المصريين المشاركين في العملية التعليمية سواء طلاب أو مدرسين أو إداريين، وهو ما تسائل عنه الآلاف خلال اليومين الماضيين، وسط أنباء عن تأجيلها لمدة أسبوعين اثنين بسبب انتشار فيروس كورونا الخطير ومخاوف من انتشاره لدى الأطفال في المدارس خاصة وأنه ينتقل عن طريق التنفس وليس له علاج ختى الآن والإصابة به مميتة في أغلب الأحيان.

وبحسب مصدر تعليمي فإن الدراسة عادت اليوم بدون أي تغيير يذكر، كما أن الغيابات قليلة من صفوف الطلاب والمدرسين خاصة في المدارس الحكومية، في وقت أصدرت فيه وزارة التربية والتعليم في مصر بيانا تؤكد فيه أن العملية التعليمية تستكمل في موعدها اليوم دون أي تأجيل أو تعديل.

لم يكتف مروجو شائعة تأجيل الدراسة بذلك البيان وانتشرت الشائعات في مواقع عدة وفي صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد تأجيل الدراسة، ما دفع مجلس الوزراء المصري لإصدار بيان يوم الجمعة يؤكد فيه أنه لا حقيقة لتأجيل العملية التعليمية في الفصل الدراسي الثاني مؤكدة على أن الدراسة تعود مجددا في موعدها دون أي تعديل أو تغيير.

إلا أن مصدر رسمي في وزارة الصحة قال لـ”الساعة 25″ أن الدراسة تتأجل في مصر أو يمنح إجازات في حالة واحدة فقط.

وأوضح المصدر أن الحالة الوحيدة لعملية التأجيل هي انتشار الفيروس بين الطلاب “لا قدر الله” وعدم إمكانية السيطرة عليه، مشيرا إلى أنه حتى ولو ظهرت حالة واحدة مصابة بالفيروس فسيتم تدخل عاجل من وزارة الصحة ووزارة التعليم للسيطرة على الموقف وإجراء ما يلزم من أجل عدم انتقال العدوى وعمل إجراءات الحظر الطبي عليها، ولن يدفع ذلك لتأجيل العملية التعليمية أو إلغاءها، مشيرا إلى أن ذلك يتطلب أمرا خطيرا ليتم إعلان طوارئ في المدارس والجامعات ويتم تأجيلها.

موضوعات تهمك:

حقيقة ظهور مصاب بفيروس كورونا في مصر

إصابة رضيع بالإسكندرية بفيروس كورونا القديم

قد يعجبك ايضا