بعد وفاته.. من هو أحمد قايد صالح؟

قائد الجيش الجزائري اخمد قايد صالح

بعد وفاته.. من هو أحمد قايد صالح؟

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، اليوم الاثنين، عن وفاة قائد الجيش، أحمد قايد صالح، عن عمر يناهز 79 عاما، بعد تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة.

وتحول صالح إلى شخصية محورية في الجزائر، منذُ تراجع الوضع الصحي للرئيس المعزول عبد العزيز بوتفليقة في 28 من شهر أبريل 2013.

من هو الفريق أحمد قايد صالح؟

ولد الفريق أحمد قايد صالح في 13 يناير لعام 1940 ببلدة عين ياقوت التابعة لولاية باتنة شرقي الجزائر، وبدأ نضاله منذ شبابه وانضم للحركة الوطنية، وهو في سن السابعة عشر، ثم التحق بجيش التحرير الوطني، وحارب ضد فرنسا من أجل الاستقلال، حتى عين قائدا لكتيبة في الفيالق 29 و21 و39 لجيش التحرير الوطني بأمر من قيادة الثورة الجزائرية.

دراسته ومناصبه العسكرية

تخرّج “صالح” من أكاديمية “فيستريل”، وبدأ في مرحلة الصعود في الرتب العسكرية، بداية من قيادته لكتيبة مدفعية، ثم قائد للواء، إلى قائد للقطاع العملياتي الأوسط ببرج لطفي بالناحية العسكرية الثالثة، حتى وصل ليكون قائدا لمدرسة تكوين ضباط الاحتياط بالبليدة في الناحية العسكرية الأولى.

توليه منصب قائد الجيش الوطني

تدرج الفريق أحمد قايد صالح، في تولي المسؤوليات العسكرية تباعا، حتى عين قائدًا لقوات البريّة الجزائرية وهو في سن الـ53 عامًا، قبل أن يعينه الرئيس “بوتفليقة قائدًا لأركان الجيش الوطني الجزائري في أغسطس 2004، إلى أن وصل لمنصب رئيس أركان الجيش ونائبا لوزير الدفاع في سبتمبر 2013.

وفائه لبوتفليقة

يعتبر الفريق أحمد قايد صالح، أحد أهم الشخصيات المحوريّة في النظام الجزائري، إذ بقي وفيًّا للرئيس بوتفليقة وظل بجانبه حتّى بعد تدهور صحته منذ عام 2013، على الرغم من الاحتجاجات التي طالت أرجاء البلاد احتجاجا على ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة،

ونجح “صالح” بحنكته ودهائه في التخلص من خصومه في المؤسسة العسكرية، حتى كسب ود وثقة بوتفليقة، الذي تولى حكم الجزائر منذ عام 1999م.

إقرأ أيضا:

الجيش الجزائري: لن نتتدخل في «الصراع الانتخابي»

وفاة قائد الجيش الجزائري