بترا فون كانط أول عروض مهرجان برلين السينمائي

يفتتح مهرجان برلين السينمائي الدولي في دورته الثانية والسبعين بفيلم المخرج فرانسوا أوزون “بترا فون كانط” الذي كان من بطولة دينيس مينيوشيه وإيزابيل أدجاني وهانا شيجولا ويشارك في المسابقة الدولية للمهرجان وسيتم عرضه العالمي الأول في 10 فبراير بقصر البرلينالي.

والفيلم مقتبس من المسرحية “The Bitter Tears”، للمخرج الألماني راينر فاسبندر، بينما قال المدير الفني للمهرجان كارلو شاتريان أنه “دواعي سرورنا أن نرحب بعودة فرانسوا أوزون في المهرجان ويسعدنا إطلاق نسختنا التالية بفيلمه الجديد”.

وأضاف أنه في افتتاح هذا العام كانوا يبحثون عن فيلم يمكن أن يجلب الخفة والحيوية في حياتنا اليومية الكئيبة، مشيرا إلى ان الفيلم بيترا فون كانط هو عبارة عن جولة مسرحية حول مفهوم الإغلاق حيث يصبح الإغلاق وعاءا مثاليا للحب والغيرة والإغواء والمرح في الواقع كل ما يجعل الحياة والفن متشابكين.

وأكد أنه يوصف بأنه تفسير جديد لفيلم راينر فاسبندر بتحويله شخصية بيترا فون كانط إلى رجل وصانع أفلام، يؤديه دينيس مينوشيه بشكل رائع.

ولا يشيد فرانسوا أوزون بالفيلم الأصلي فقط وإنما هو يثني على فاسبيندر نفسه موضحا أن بيترا فون كانط ستلعب دور مينوشيه بدور فاسبيندر، بينما يلعب إدجاني دور ملهمه المخرج الألماني.

وقال أوزون أنه لمن دواعي سروره وشرفه أن يعود لبرلين حيث لديه ذكريات رائعة بعد 22 عاما من العرض الأول لفيلم قطرات الماء على الأحجار الساخنة، كما أن مهرجان برلين السينمائي الدولي هو المكان المثالي لاكتشاف الشخصية الرئيسية للفيلم، الذي يحتفل بتعليقه كمخرج فرنسي بالثقافة الألمانية متابعا: “شكرا للاختيار”.

وفي الوقت ذاته كشفت إدارة المهرجان تخطيطها للمضي قدما على إقامة نسخته القادمة بالحضور الشخصي للضيوف وإلغاء الحضور الافتراضي كما كان مقترحا من قبل رغم اشتداد جائحة كورونا.

واكدت أن حفل توزيع الجوائز سيكون يوم 16 فبراير بدلا من 20، وكشفت عن خطة لحماية الضيوف من جائحة كورونا ومتحور اوميكرون الذي يشكل خطر على العالم مؤخرا خلال الفترة المقبلة.

موضوعات تهمك:

إطلاق اسم ليوناردو دي كابريو على شجرة فريدة انقذها

قد يعجبك ايضا