الغثيان والقيء لدى الأطفال

الغثيان والقيء لدى الأطفال

يضطرب الأهل عندما يبدأ الطفل في الغثيان والقيء لكن لا يستدعي الأمر الإنزعاج والقلق وذلك لأن أغلب أسباب الغثيان والقيء لدى الأطفال هي أسباب بسيطة مثل فيروسات المعدة أو ربما يكون نتيجة تسمم غذائي ، ولكن يجب سرعة التوجه إلى الطبيب إذا كان عمر طفلك الذي يعاني من الغثيان والقيء أقل من 12 أسبوع .

مخاطر الغثيان والقيء لدى الأطفال 
من أهم مخاطر معاناة الطفل من الغثيان والقيء هو أن الطفل يعاني من الجفاف بمعدل أسرع من البالغين لذا قد يؤدي غثيان الطفل والقيء إلى إصابة الطفل بالجفاف ، ومن أعراض الجفاف لدى الأطفالشعور الطفل بالإرهاق والتعب والدوخة ، بل جفاف الفم ونقص الدموع عند البكاء وبرودة في الجسم وعيون منغمسة للداخل ونقص معدل التبول لدى الطفل ويكون لون البول داكنًا عن المعتاد .

علاج الغثيان والقيء لدى الأطفال 
– من المهم أن نبدأ في معالجة الجفاف ويتم ذلك بتعويض السوائل التي يفقدها الجسم إما عند طريق منح الطفل الماء أو مشروبات رياضية أو محلول جفاف للأطفال مثل البديالايت والإنفالايت ، ويتم منح الطفل ملعقتان من محلول الجفاف بعد كل مرة يقوم الطفل بالقيء ونبدأ بمنح الطفل ملاعق صغيرة من محلول الجفاف على مدار اليوم حتى مع استمرار الغثيان والقيء .

– ومنذ القدم إعتاد الناس على تعويض السوائل المفقودة من الطفل عن طريق منح الطفل المشروبات الغازية المصنوعة من الحماض والليمون وهي وسيلة تساعد الطفل على التوقف عن الشعور بالغثيان وتعوضه عن السوائل التي فقدها أيضًا ، لكنها تظل مشروبات غير صحية ولا يجب أن يشربها الطفل بكثرة لأنها معبأة بالسكر والمواد الحافظة .

– بعد توقف الطفل عن القيء يمكن من الطفل مرق الدجاج أو حساء الدجاج الصافي أو حساء اللحم لتعويض الطفل بالعناصر الغذائية الضرورية لصحة الطفل ، بل ويمكن منح الطفل عصير التفاح أو عصير الكرز أو التوت ، فكلها عناصر غذائية تمنح الطفل الفيتامينات والمعادن والإلكتروليتات التي فقدها الجسم .

– لا ينصح بمنح الطفل أدوية لوقف القيء لأنها غير مفضلة للاستعمال للأطفال ، بل ولأن تلك الأدوية لا تفيد في حالة ما إذا كان القيء سببه فيروسات في المعدة ، لذا يبقى مفتاح علاج الغثيان والقيء لدى الأطفال هو مد الطفل بالسواءل عوضًا عن تلك التي فقدها .

– إذا كان عمر الطفل اكبر من سنتين ، فيمكن منح الطفل مشروب الزنجبيل والذي ثبتت فاعليته في علاج الغثيان لدى البالغين والأطفال ، لكن يفضل استشارة الطبيب قبل منح الطفل مشروب الزنجبيل .

متى يجب استشارة الطبيب حيال ميل الطفل للغثيان والقيء ؟
– إذا كان عمر الطفل أقل من 12 أسبوع وقام بالقيء أكثر من مرة واحدة .
– إذا ظهرت أعراض الجفاف لدى الطفل .
– إذا شككت أن الطفل قد شرب أو تناول شيء سام .
– إذا كان الطفل يبدو مشوشًا ومتحيرًا .
– إذا كان الطفل يعاني من حمى وارتفاع في درجة الحرارة .
– إذا كان الغثيان والقيء مصاحبًا لصداع مزمن لدى الطفل .
– إذا كان الطفل يعاني من طفح جلدي وتصلب في الرقبة مع الغثيان والقيء .
– إذا كان القيء يحتوي على آثار دم أو عصارة صفراوية ، فربما تكون الزائدة الدودية ملتهبة لدى الطفل .
– إذا أدى الغثيان والقيء إلى صعوبة في إيقاظ الطفل .
-إذا أستمر قيء الطفل أكثر من 8 ساعات متواصلة .

القيء عند الرضع
قيء الطفل للحليب بعد إرضاعه قد يكون علامه على إرتجاع المريء لدى الطفل وعدم إكتمال صمام فوهة المعدة أو قد يكون نتيجة نزلات البرد الفيروسية ، لكن في حالة الرضع يجب استشارة الطبيب عندما يعاني الطفل الرضيع من الغثيان والقيء .

إقرأ أيضًا :
طرق التخلص من الغثيان

المصدر :
webmed.com

 

قد يعجبك ايضا