“فضيلة الشيخ التقي” رامي مخلوف يهدد أجهزة بشار الاسد الأمنية

يظهر رامي مخلوف ابن خال بشار الاسد، متقمصا شخصية الشيخ التقي، وليس زعيم الفساد والمافيا الاقتصادية كما هو معروف عنه في سوريا، والغريب انه يهدد أجهزة بشار الاسد الأمنية.

كــشف رامي مخلوف اليوم الأحد في ثاني ظهور له،  ما أسماها “ضغوطات غير مقبولة” ،و وصف ظهوره المتكرر في هذه المرحلة بأنه ليس مزحة، وليس للشهرة، ولكن الموضوع خطير فقد وصل الأمر إلى “جنى العمر” على حد تعبيره، وقد بدأت الأجهزة الأمنية باعتقال كوادر رامي مخلوفـ و تعتدي على شركاته، التي كانت الداعم الأكبر لهذه الأجهزة الأمنية ـالتي اسشهد في سجونها مئات ألاف السوريينـ،  وأردف نتعرض لضغوطات غير إنسانية!!،  وهذا استخدام سلطة بغير محله،  وتصرف جائر وظالم، وقال أنا سبق وطلبت من السيد الرئيس وضع حد لهذه المهزلة، ولا يمكننا الاستمرار بهذا الطريقة، ولاأستطيع التنازل عن الأموال بهذه الطريقة فأنا مؤتمن عليها!!، وليست ملكا لي وبكل الحالات أنا أعتبر أن ما أمر به هو امتحان رباني خاص لي، وقد استشهد على كلامه بآيات قرآنية، و وصف محازبيه بالمواليين للنظام والأسد على حد سواء وسيكون من الخطورة بمكان التعدي عليهم، فقد عملوا هؤلاء على خدمة الجيش والأمن، بمدهم بخدمة الاتصال ووصف الأجهزة الأمنية بالمعتدية على الحريات، والدستور وخاصة أنك ياسيادة الرئيس حامي الدستور، وكرر مناشدته للأسد بوضع حد للأجهزة الأمنية،  وكرر في مناشدته التي انطوت على تهديد مبطن لابن عمته بشار رأس النظام الأسدي ماقاله سابقا، أن هذه الأموال يجب أن تذهب إلى الفقراء!!، وختم كلامه أننا قادمون على منعطف خطير، إذا استمر الوضع على هذه الحال. ياسيادة الرئيس أيها الساهر على تطبيق الدستور، اعمل على حماية المواطنين، وأنا واحد منهم وإن لم تتدخل لحمايتنا فسنطلب من الله العلي القدير الحماية. في محاولة للتذكير بإنتمائه الطائفي.