السيطرة على حريق محطة زابوريجيا النووية

كرم جورج4 مارس 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
كرم جورج
اخبار اوروبا
Ad Space
محطة زابوريجيا النووية
Smoke rises from a power plant after shelling outside the town of Schastia, near the eastern Ukraine city of Lugansk, on February 22, 2022, a day after Russia recognised east Ukraine's separatist republics and ordered the Russian army to send troops there as "peacekeepers." - The recognition of Donetsk and Lugansk rebel republics effectively buries the fragile peace process regulating the conflict in eastern Ukraine, known as the Minsk accords. Russian President recognised the rebels despite the West repeatedly warning him not to and threatening Moscow with a massive sanctions response. (Photo by Aris Messinis / AFP)

أعلنت هيئة الطوارئ الأوكرانية اليوم الجمعة إخماد الحريق الذي وقع في مبنى إداري في محطة زابوريجيا النووية والذي وقع فجر اليوم جراء قصف روسي استهدف المنطقة.

وذكرت الهيئة في بيان لها، أنه جرى السيطرة على الحريق الذي اندلع في محطة الطاقة النووية الأكبر في أوروبا، بعد تحذيرات من كارثة نووية على غرار كارثة تشيرنوبيل الشهيرة.

وقالت أوكرانيا صباح اليوم أن القوات الروسية هاجمت المحطة وأن النيران اندلعت في مبنى تدريب مجاور لها مؤلف من 5 طوابق.

وأكد جهاز الطوارئ التابع للحكومة الأوكرانية في بيان عبر موقع فيسبوك أنه في تمام السادسة والثلث بالتوقيت المحلي تم إخماد النيران دون وقوع ضحايا.

وأكدت تقارير في وقت سابق أن الحريق الذي اندلع اتى بشكل تام على مبنى للتدريب في المحطة.

وتشن روسيا حملة عسكرية على الأراضي الأوكراني، بزعم حماية أمنها القومي، بينما قال الغرب أن الحرب تستهدف احتلال اوكرانيا، بينما قال رئيس اوكرانيا فلاديمير زيلينسكي أن موسكو تستهدف تنصيب حكومة “دمية” تأتمر بأمر روسيا.

وعلى إثر الحرب أعلنت دول أوروبية عن مساعدات عسكرية عاجلة لأوكرانيا، بينما فرض الغرب حزمة قاسية من العقوبات على الاقتصاد الروسي وكبار الشخصيات على رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرجي لافروف.

موضوعات تهمك:

لافروف: الناتو يحضر لحرب فعلية ضد روسيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة