السيسي يعلق على الرسومات المسيئة للنبي محمد

أصدر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي تعليقا على الرسومات المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، وذلك في ظل الحملة المسلمة ضد المنتجات الفرنسية بعد إهانة أهم رمز عند مليار ونصف شخص.

وقال السيسي أن المسلمون يحترمون كل الرسول ونوقرهم لأنهم مختارون من قبل الهل والإساءة إليهم تعني الاستهانة بقيم دينية رفيعة.

وأضاف أن تبرير التطرف باسم الدين هو أبعد ما يكون عن الدين، بل إنه محرّم ومجرّم.

وخلال احتفاليته بالمولد النبوي الشريف، قال السيسي أن حرية التعبير يجب أن تتوقف عندما يصل الأمر إلى جرح مشاعر أكثر من مليار ونصف شخص.

وأوضح ان الإسلام يعتمد على التعايش السلمين بين الناس أجمعين، مشيرا إلى أن رسالة الإسلام التي تلقيناها من الرسول جاءت انتصارا للحرية حرية الايمان والاختيار والاعتقاد وحرية الفكر إلا أن كل الحريات لم تأتي مطلقة حتى لا تحولها الأهواء البشرية إلى فرضى بيح التخريب والتدمير كما ان تلك الحريات ينبغي أن تقف عند حدود الآخرين تحترم الجميع فما قد يعتبر قيدا على الحريات أنها تصون تبرير التطرف تحت ستار الدين.

ولفت إلى أن بناء الوعي الرشيد يتطلب تضافر جهود المؤسسات الدينية والتربوية والثقافية والإعلامية من أجل بناء الشخصية السوية القادرة على مواجهة التحديات والتمييز بين الحق والباطل وبين الحقائق والشائعات وبين الوعي الحقيقي والزائف.

وكان الرئيس الفرنسي قد ألمح إلى تحميل المسلمين مسؤولية جريمة قتل مدرس على يد مراهق شيشاني، مشيرا إلى أنه سيظل يدعم الرسوم المسيئة للرسول محمد ولن يتخلى عنها.

موضوعات تهمك:

اعتقال شخص أساء للرسول في الأردن

قد يعجبك ايضا