تسجيل الدخول

الدولة أو “اللادولة”

محرر الرأي13 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ 9 أشهر
الدولة أو “اللادولة”

الدولة أو “اللادولة”

  • المطلوب توسيع وترسيخ الطابع المؤسساتي وتقويته لا الارتداد عنه.
  • في ظروف العرب اليوم لن يكون بديل الدولة سوى عصبيات تقليدية أنشئت الدولة لتجاوزها: القبيلة، الطائفة.
  • لا أوهام حول كيانات تقليدية موازية تريد أن تكون بديلاً للدولة باعتبارها أكثر تعبيراً عن هموم وتطلعات المواطنين.
  • لا دفاع عن استبداد الدولة انطلاقا من الوعي بالحاجة لقهر الاستبداد ببناء مؤسسات مدنية قادرة على كسر هذا الاستبداد.
  • ضعف الدولة أو عجزها أو استبدادها لا يعالج بتحطيم مؤسساتها ومصادرة دورها الوطني المفترض بل بإنهاض المجتمع المدني رقيباً وشريكاً.

* * *

بقلم | حسن مدن

الدولة أو "اللادولة"

* د. حسن مدن كاتب صحفي من البحرين
المصدر | الخليج – الشارقة

موضوعات تهمك:

«مدنية الدولة» صارت واجباً ولم تعُد خياراً

إما الدولة أو الميليشيات

ما بعد الدولة وما قبلها

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة