الدحيل الفائز بسداسية: لماذا لا يجب على جمهور الأهلي القلق؟

تصدر نادي الدحيل القطري محرك البحث جوجل في مصر، وذلك بعد آخر مباراة له قبل لقاءه المرتقب أمام النادي الأهلي المصري في بطولة كأس العالم للأندية والتي تبدأ في الرابع من فبراير المقبل، في دولة قطر، حيث يمثل الدحيل الدولة المضيفة، ويسعى من أجل استمراره لأبعد نقطة في البطولة كون البطولة تقام على أرضه، أما الأهلي فلديه دواقع قوية للتقدم قدر الممكن في البطولة العالمية لكسر رقمه السابق ببرونزية العالم في اليابان 2006 ويسعى لتحقيق ميدالية أكبر أو على الأقل نفس الميدالية.

تصريحات لاعبي الدحيل

وقد علق نجم الدحيل عاصم مادبو على الفوز الكاسح على الأهلي القطري، قائلا أن هذا الفوز يمنحهم دفعة قوية قبل مواجهة الأهلي المصري في كأس العالم للاندية، وقد أكد أن هذا الفوز جاء بعد تعثرين بالتعادل والهزيمة وسيمنحهم دفعة معنوية جيدة، أمام الفريق المصري، مشيرا إلى أنهم يتمنون الظهور بالشكل المطلوب في جميع المنافسات.

وعن الفوز الكاسح، قال مادبو أنهم يحمدون الله على هذا الفوز الهام الذي نجحوا في تحقيقه وصعودهم لدور الثمانية في بطولتهم المحلية المهمة، متابعا: “الحمدلله على الأداء الجيد الذي قدمه اللاعبون.

بينما قال الإيراني علي كريمي لاعب وسط الدحيل، أن تركيز فريقه سينصب بالكلية على مواجهة النادي الأهلي المصري في كأس العالم للأندية بعد فوز فريقه على الأهلي القطري، مضيفا أنه بعد انتهاء المهمة في الكأس سيتحول التركيز لبطولة كأس العالم والمواجهة الهامة امام الاهلي، متابعا: “سنستعد بشدة لتقديم أداء جيد فيم ونديال الأندية ومحاولة الفوز بالمباراة الأولى.

الدحيل

الدحيل يستعد بعاصفة سداسية

انتهت مباراة الدحيل القطري ضد الأهلي في المباراة التي أقيمت بينهما في لقاء الكأس أمس، بسداسية نظيفة، مما أشعر جمهور النادي الاهلي بالقلق، معتبرين أن الفريق القطري الذي يفتتح مباراته ضد الأهلي المصري في كأس العالم للاندية خصم عنيد وقوي لا يستهان به ولن تكون مباراة الفريق سهلة أمامه على الرغم من انه ليس بطلا قاريا ولكن بطلا محليا للدولة المضيفة للبطولة، فهل الدحيل يخيف الأهلي؟

لابد أنه يجب تقدير كل فريق ومعاملته باحترام، وهذا تصرف الأبطال ودائما ما يعمل الأهلي حسابا لجميع منافسيه، إلا ان الفوز بسداسية نظيفة في مباراة محلية ليس أمرا مهما من أجل تقدير قوة المنافس.

الدحيل

وفاز الدحيل القطري على فريق من منتصف الجدول، هو فريق الاهلي وعلى الرغم من أنه عميد الكرة القطرية وأبرز فرقها، إلا أنه ليس بالنادي ذو الإمكانيات الفنية الكبيرة، الذي جاء في المركز السادس، حيث الدوري القطري به 12 فريق فقط، ولدى الفريق المنافس للدحيل، نصف عدد نقاط متصدر الدوري القطري تقريبا، كما أنه يفرق عن الدحيل بخمسة نقاط فقط، وكان آخر لقاءات الدحيل في الدوري هو تعادل وهزيمة، وثلاثة انتصارات، وقد خسر المباراة قبل الماضية بثلاثية أمام نادي السد المتصدر، بينما تعادل أمام نادي قطر بهدف لمثله.

وكان فوز الدحيل على الاهلي بدأ بركلة جزاء مبكرة جدا مشكوك في أمرها بشدة، قتلت المباراة تقريبا في أول خمسة دقائق، قبل أن يحرز الدحيل هدفه الثاني من خطأ دفاعي ساذج للغاية، بعدها بأقل من ربع ساعة، ثم سددت الكرة بشكل ضعيف لكن رؤية الحارس كانت سبب في عدم وصوله إليها. اما الهدف الثالث فهو من كرة ثابتة وخطأ في تمركز الدفاع بشكل كبير تسبب في الهدف حيث ترك المدافعون المهاجم يرتقي ويحرز الهدف. بعد الهدف الثالث انفتحت المباراة تماما وصار الفريق الأهلاوي القطري يهاجم بكل خطوطه ليلقى ثلاثة أهداف إضافية نتيجة ذلك التقدم الهجومي غير المحسوب كونه لم يعد يبكي على شئ، كما لعب اللاعبون المحبطون برعونة شديدة.

مما يعني أن الفوز غير مخيف بالمرة، وأنه مجرد دفعة معنوية للنادي القطري، يحتاج لمثلها الأهلي مساء اليوم الثلاثاء أمام نادي بيراميدز.

موضوعات تهمك:

حازم هاني هل وقع للأهلي فعلا؟ ومن هو المدافع الصغير؟

قد يعجبك ايضا