الخبث السياسي… نتنياهو يستغل كورونا

צילום: חיים צח / לע"מ Photos By : Haim Zach / GPO

قال الكاتب الفلسطيني مصطفى يوسف اللداوي، إن أزمة فيروس كورونا ساهمت بشكل نتنياهو رئيس الحكومة الصهيونية، مشيرا إلى أن زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو، سيعود من جديد رئيساً للحكومة الصهيونية القادمة، بعد أن  نجح بخبثهٍ من تفكيك كتلة يسار الوسط.

 

وأوضح  في بيان له حصل “الساعة 25 ” على نسخة منه أن  نتنياهو وجد ضالته في وباء كورونا، فأحسن استغلاله والاستفادة منه ونصب نفسه حاكماً فرداً ورئيساً مسؤولاً، وفرض حالة الطوارئ العامة، ومنح نفسه صلاحياتٍ أمنية وعسكرية وصحية واسعة، جعلت منه الحاكم بأمره، فلا ينافسه أحد أو يعترض على سياسته آخر، مخافة أن تتحمل المعارضة مسؤولية تدهور الأوضاع الصحية في البلاد.

 

وأكمل: بدا نتنياهو بخبثٍ ومكرٍ وسط هذه المحنة عاقلاً حكيماً وناصحاً حريصاً، فانشغل بها عن مشاكله الشخصية، واهتم بها أكثر من ملفاته القضائية، وبدأ في وضع الخطط ودراسة مختلف البرامج والمشاريع التي من شأنها التصدي بنجاحٍ لهذه الجائحة، فنسق مهامه مع وزير حربه نفتالي بينت، الخائف من إقصائه والتخلي عنه في الحكومة القادمة، ورفع من مستوى التنسيق مع رئيس الأركان أفيف كوخافي ورئيس جهاز الموساد يوسي كوهين، وشكل معهما فريقاً موسعاً لشراءِ معداتٍ وأدواتِ فحص فيروس كورونا، وجلبِ أجهزة تنفسٍ وكماماتٍ واقية وأدوية، وغيرها مما يحتاجه كيانه لمواجهة الفيروس والتصدي له والحد منه.

 

وبين نتنياهو أن همه الأول والأساس في هذه المرحلة هو التصدي لفيروس كورونا، وأنه على استعدادٍ لتقديم الكثير من التنازلات من أجل نجاة “شعب إسرائيل”، فهذه المحنة التي يواجهها تفوق في أخطارها وتتجاوز في خسائرها كل ما تكبده الإسرائيليون في الحروب السابقة، سواء على مستوى الصحة العامة وسلامة الأبدان والأرواح، أو على مستوى الاقتصاد والتجارة الداخلية والخارجية، التي باتت مؤشراتها تنذر بقرب الوقوع في كارثةٍ، مع ما يترتب عليها من زيادةٍ كبيرة في نسب البطالة عن العمل، وتزايد حاجة الأسر الفقيرة والمعدمة.

 

أقرأ أيضًا

السرقة الصهيونية لتاريخ الشعوب

شم النسيم في الحظر.. كيف تقضيه في المنزل