الجيش في نيجريا يرفض الاستيلاء على السلطة

رفضت القوات المسلحة في نيجريا يوم الثلاثاء، تسلم السلطة من الرئيس محمد بخاري الذي يواجه ضغوطا مرتفعة بسبب تفاقم انعدام الأمان في البلاد.

وانطلقت دعوات تطالب الجيش النيجيري بتولي السلطة بدلا من الرئيس بخاري، فيما يعد رفضها ليس الأول من نوعها فقد سبق وأصدرت بيانا تؤكد فيه دعمها للرئيس.

ويواجه الجنرال السابق الذي يحكم نيجيريا ويبلغ من العمر 78 عاما انتقادات حادة بسبب خروج الوضع الأمني في البلاد عن السيطرة.

وقالت القوات المسلحة النيجرية في بيان لها أنها ستواصل دعمها الكامل للحكومة والعمل على حماية الديمقراطية مع محافظتها على حيادها مؤكدة التزامها كليا بالإدارة الحالية وجميع المؤسسات المرتبطة بها.

وأضافت أنهم سيواصلون البقاء بعيدا عن السياسة وخاضعين للسلطة المدنية ومخلصين للرئيس والقائد العام للقوات المسلحة محمد بخاري ودستور عام 1999.

وكانت نيجريا قد عادت للحكم الديمقراطي عام 1999 بعد أكثر من 15 عاما تحت مظلة الحكم العسكري، وانتخب قائد الجيش السابق والحاكم العسكري في الثمانينيات رئيسا للمرة الأولى عام 2015 وقد تم انتخابه مجددا أربع سنوات جديدة، وكانت أبرز وعوده القضاء على حركة بوكو حرام.

موضوعات تهمك:.

مقتل 11 في أعمال عنف شهدتها نيجيريا

قد يعجبك ايضا