التغير المناخي يجبر الصين على دق ناقوس الخطر

التغير المناخي يجبر الصين على دق ناقوس الخطر

أعلن نائب رئيس لجنة الغابات والمراعي في الصين, لي تشون ليانغ, أن بلاده تعتزم زراعة 36 ألف كيلومتر مربع من الغابات الجديدة في كل سنة, وذلك لمكافحة تغيير المناخ والحفاظ على المَواطن الطبيعية.

وقال ليانغ: إن الصين ستزرع 36 ألف كيلومتر مربع من الأشجار في كل سنة حتى عام 2025, وذلك ضمن برنامج “تخضير الأراضي” في الصين.

وأشار إلى أنه ومع حلول عام 2035 ستشهد البلاد تحسينات شاملة على كافة النظم البيئية لجميع أنواع الأراضي, كما أن جودة الاستقرار ستتحسن إلى حد كبير.

هذا وتعد زراعة الأراضي من أهم الخطط التي تجريها الصين منذ عشرات السنين للقضاء على انبعاثات غاز الكربون بشكل كامل خلال عام 2060.

ومنذ أسابيع, شهدت أجزاء في وسط الصين فياضانات عارمة غمرت المنازل والمحطات والطرق, بحيث اضطرت السلطات الصينية إلى إجلاء أكثر من 10 آلاف مواطن إلى ملاجئ آمنة بعد مقتل مئات الأشخاص.

وحذّر العلماء من خطورة التغير المناخي وخاصة في الصين, لأن انبعاثات الغازات في الصين تفوق الانبعاثات الصادرة عن كل البلدان المتقدمة “مجتمعة”.

يشار إلى أن التغير المناخي أدى لكوارث ضخمة هذا العام تسببت بفياضانات واسعة وحرائق كبيرة في جميع أنحاء العالم, مما دفع الدول والمنظمات العالمية إلى دق ناقوس الخطر ووضع خطط لمواجهة التغير المناخي.

يُذكر أن درجة حرارة العالم ارتفعت بمقدار 1.2 درجة مئوية منذ انتشار المصانع, وأكد العلماء على أن درجة الحرارة ستواصل ارتفاعها بشكل مطّرد لحين إقدام الحكومات على اتخاذ خطوات تحول دون ذلك.

موضوعات قد تهمك:

الصين وكورونا والمناخ.. ثلاثية بايدن

عالقون بين أزمة المناخ والعنف في بوركينا فاسو

 

 

قد يعجبك ايضا