الانتخابات البرلمانية الجزائرية هدوء باللجان وصخب بالشارع

أعلن مسؤول جزائري، اليوم الأحد، عن موعد إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية الجزائرية التي شارك فيها أقل من ثلث من يحق لهم التصويت، وخلالها شهدت البلاد مناوشات ورفض لتلك الانتخابات.

وقال رئيس هيئة الانتخابات في الجزائر محمد شرفي أن نتائج الانتخابات البرلمانية الجزائرية ستعلن خلال بضعة أيام.

وأضاف أن الانتخابات جرت في ظروف طبية وأن الناخبين تمكنوا من الإدلاء بأصواتهم واختيار أنسب المرشحين لخدمة الجزائر، على حد زعمه.

وأكد ساسة أن نسبة الإقبال على التصويت بلغت 30.2 بالمائة وهي أقل مستوى مسجل رسميا في الانتخابات البرلمانية في الجزائر مقبولة.

بينما خرج محتجون من أنصار الحراك الشعبي ضد عبدالمجيد تبون ونظامه، معبرين أنه يؤسس لاستبداد كالذي عاشته الجزائر تحت حكم الراحل عبدالعزيز بوتفليقة لسنوات طويلة.

واعتقلت السلطات الأسبوع الماضي صحافيين بارزين خالد درارني وإحسان القاضي بالإضافة إلى كريم طابو لكنها أفرجت السبت عنهم.

وتقول تقارير أن الانتخابات لم يشبها الكثير من الأزمات نظرا لقلة المشاركين بها، بسبب دعوات المقاطعة من قبل الرافضين لتثبيت حكم تبون.

موضوعات تهمك:

إطلاق سراح الناشط الجزائري كريم طابو

قد يعجبك ايضا