الانتخابات الأمريكية 2020 متى يعلن عن الفائز؟ وماذا عن الحرب الأهلية؟

الانتخابات الأمريكية 2020 بدأت مشتعلة وستنتهي مشتعلة، ولكن متى يتوقع أن يتم الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية؟

تصدرت الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020 حديث العالم بأسره في هذه الأيام حتى وصلت إلى ضمن الأعلى بحثا على محرك البحث العملاق جوجل في عدد ضخم من دول العالم، بداية من الولايات المتحدة نفسها التي ينشط فيها البحث عن التصويت مرورا بروسيا وحت النرويج والسعودية ومصر، وعدد ضخم من دول العالم مما يؤكد على أهمية 24 ساعة فاصلة في مصير سياسات ينتهجها العالم!

الملاييين ينتظرون أمام وسائل الإعلام ينتظرون فائزا واحدا، إما الجمهوري المتمرد على السياسة التقليدية وصاحب السياسات المختلفة جذريا، أو الديمقراطي العاقل الذي يعتبرونه المنقذ المنتظر للكوكب من جنون الرئيس الحالي.

وتبدأ عملية إعادة فرز الأصوات والبت في الدعاوى القضائية والشكاوى وإعلان الرئيس، هذه هي خطوات إعلان الفائز، لكن هناك طرق أخرى يمكننا بها معرفة الفائز في الانتخابات الأمريكية 2020 فما هي؟ نقدم إليكم الإجابة هنا، كما نقدم إليكم إجابة تفصيلية لشرح النظام الانتخابي الأمريكي، وأخيرا احتمالات الفوضى أو “الحرب الأهلية”!

احتمال تأخير

على الرغم من توقعات تأخر معرفة الفائز في الانتخابات نظرا لحجم من يصوتون بالبريد بسبب جائحة فيروس كورونا والذين وصلوا إلى 82 مليون ناخب، مقارنة بالانتخابات الماضية التي كان فيها الناخبون عبر البريد هم 33 مليون فقط، فإن المزيد من الوقت سنحتاجه لإعلان اختيار الفائز في الانتخابات الأمريكية 2020 حيث مثلا ولاية ميشيغان وهي ولاية ليست محسوم لصالح أيا منهما، سيصوت فيها 3 ملايين ناخب عبر البريد، بينما سيبدأ الفرز فيها من السابعة صباحا، مما يعني أن الأمر قد يستغرق فيها أياما.

كما أن لترامب مشكلة مع التصويت عبر البريد حيث دعا أنصاره للحضور بأنفسهم إلى لجان الاقتراع من أجل التصويت، زاعما أن أصواتهم قد تزو عبر البريد.

أما الذي يسبب التأخير أيضا إلى جانب البريد، هو الدعاوى القضائية، حيث انه في حالة تقارب النتيجة يكون هناك أزمة قانونية في نظر الشكاوى والدعاوى مما يعني ان الأزمة تحتاج لوقت من أجل القصل في تلك الدعاوى بشكل دقيق. ولعل السبب الأبرز هو تأخر وصول البطاقات مثلا عن الموعد المحدد أو وجود توقيعات غير ظاهرة أو فقدان مظروف.

فمن يحسم الإعلان؟ بالضبط أنها الولايات المتأرجحة التي لم تحسم لصالح مرشح بعينه، وهو ما يعني الانتظار ان يتم حسم عدد الأصوات المرفوضة فيها، حيث أن الفوارق تكون أحيانا بضعة آلاف وهو ما يمثل رقما بسيطا جدا إلا أنه هام، حيث أنه من الممكن أن يتم إلغاء تصويت 10 ألف صوت مثلا، لكونها تأخرت أو لسبب من الأسباب المذكورة.

الانتخابات الأمريكية 2020 من يحسمها؟ ومتى؟

على الرغم من أن استطلاعات الرأي تقول ان بايدن هو الفائز، إلا أن الانتخابات الماضية ردت على هذا القول بالتأكيد على أن ذلك غير صحيح، حيث فاز ترامب على كلينتون التي تقدمت في استطلاعات الرأي، لكن في حال صدق تلك الاستطلاعات وفاز بايدن فسيتم الإعلان نهاية هذا اليوم، لماذا؟

لأن الاستطلاعات تقول أن بايدن متفوق على ترامب بعشرة نقاط مئوية كاملة، وهو رقم كبير، وفي حال كان الفارق كبيرا كهذا يسهل اعلان الفائز حتى دون الانتظار لتلقي الشكاوى والبت فيها، لأنه لا بد أن تلك الدعاوى لن تؤثر في النتائج بحال. وهو ما يعني ان الفائز سيعلن نهاية يوم الانتخابات.

وليفوز ترامب او بايدن، فعليهم حسم 270 صوتا من المجمع الانتخابي، حيث يتم حسم الأصوات بناءا على كل ولاية وحجم سكانها، وعلى أساس ذلك يتم اختيار الفائز، ولشرح فكرة التصويت في الانتخابات الأمريكية تابع القراءة.

من أجل حسم الفائز في الانتخابات الأمريكية 2020 على المرشح حسم 270 صوتا من المجمع الانتخابي، ما هو المجمع الانتخابي؟ هو مجموع الأصوات الممنوحة لكل ولاية من الولايات الأمريكية، حيث أنه يمنح الأصوات تلك على حسب حجم السكان كما ذكرنا، فولاية فلوريدا مثلا، لديه 29 صوت انتخابي، وولاية ويسكونسن فيها 10 أصوات ومن المتوقع أن تكون الولايات التي تحسم تلك الانتخابات 10 من بينها الولاياتان المذكورتان، بالإضافة إلى ولايات: أوهايو 18 أصوات، بنسلفانيا 20 أريزونا 11، كارولينا الشمالية 15، جورجيا 16، ميشيغان 6، آيوا نيفادا. حيث أنها كلها ولايات متأرجحة بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي، بينما الولايات الأخرى المتبقية هي ولايات مقسمة الشعبية بين الديمقراطيين والجمهوريين بشكل شبه متساو إلا أن الجمهوريون يتفوقون في عدد الأصوات الانتخابية، للفارق بين الولايات،

فمثلا الجمهوريون لهم ثقل في 21 بينما لدى تلك الولايات 180 صوت انتخابي نظرا لعدد سكان كل ولاية، أما الديمقراطيون فلهم ثقل في 20 ولاية اصواتهم الانتخابية تبلغ 217 صوت انتخابي، وهناك 10 ولايات متأرجحة كما ذكرناهم مجموع اصواتهم 141، فيحتاج لكل مرشح ان يفوز في الولايات التي له ثقل بها، ويتقدم على نظيره ليحصل على أصواتها، بالإضافة إلى أن يحصل على أغلب الولايات المتأرجحة.

الانتخابات الأمريكية 2020

بالطبع الأمر غير محسوم في تقسيمة الولايات والثقل فقد تعطي ولايات صوتها لصالح ديمقراطي والثقل فيها كان للجمهوريين مثلا وهو ما يعني أن المرشح الآخر أثر فيهم وأدى إلى تغيير عدد كبير من السكان لتغيير رأيه في حزبه أو مرشح حزبه.

إلا أن الأمر يمكن أن يحسم بنسبة كبيرة إذا عرف ما اتجاه التصويت في أكبر ولاية متأرجحة وهي فلوريدا، التي لديها كما ذكرنا 29 صوتا في المجمع الانتخابي، فيعني الفوز فيها حسما تقريبيا للفوز، ويعني ان الإعلان عن الفائز سيكون قريبا.

لذلك فيمكن تحديد موعد الاعلان عن الفائز في الانتخابات الأمريكية 2020 بانتهاء فرز الأصوات في ولاية فلوريدا، حيث يتم البدء بمعالجة بطاقات الاقتراع البريدية فيها قبل أكثر من شهر من الانتخابات ومع، وهو ما يعني فرز 2.4 مليون صوت فيها، مما يعني أن الأظرف المتبقية لم يتم فرزها ليست كثيرة، مما يعني أن حسم أحدهم لتلك الولاية يعني انه قريب من الفوز واذا ما اعلن عن الفائز بها مبكرا فإنه تقريبا يعرف اتجاه الانتخابات إلى أين.

إلا انه من الممكن معرفة النتيجة بشكل غير رسمي، من خلال قنوات التلفزيون الأمريكية التي تعمل على جمع المعلومات من مصادر مختلفة بدايتها مثلا استطلاعات الرأي، والشركات التي ترصد أصوات الناخبين بعد التصويت في اللجان الانتخابية وتعلن تلك الشبكات النتائج أولا بأول، إلا أن التصويت عن طريق البريد في هذه الانتخابات التي يبلغ عدد من يصوتون بها 82 مليون كما ذكرنا فيصعب على وسائل الإعلام الحصول على معلومات نهائية تخص الفائزين.

فوضى الانتخابات الأمريكية 2020 أم حرب أهلية؟

الانتخابات الأمريكية 2020

يتحدث الكثيرون عن إمكانية وقوع فوضى بعد نهاية يوم الانتخابات، حيث توعد ترامب بإنه سيفوز وسيقى في منصبه، بل وذهب للتلويح بالعنف مبررا ذلك بأن هزيمته تعني ان الانتخابات زورت، بل إنه لم يتراجع حتى ساعات الصباح الأولى التي اتهم فيها بإمكانية التزوير في ولاية بنسلفانيا يتم إحداث أمور خطيرة به، على حد زعمه.

ترامب أيضا لم يفوت فرصة للحديث عن المليشيات المسلحة، مناديا أنصاره المسلحين بالتأهب، وهو ما تراجع عنه لاحقا، إلا أنه لم ينفه بشكل تام.

مبيعات الأسلحة هذا العام مرعبة بالنسبة للولايات المتحدة، مما ينذر بخطورة ما في وجود فوضى مسلحة في عدد من الولايات، وهو ما سيعني أزمة كبيرة، وقد حذر المراقبون من الفوضى التي قد تحدثها نتيجة الانتخابات الامريكية 2020 إلا ان البعض ذهب بعيدا إلى إمكانية وقوع حرب أهلية وهو أمر غير مستبعد بالنسبة للكثيرين.

إلا أن المخاوف الحقيقية من الفوضى ستكون في الولايات التي يسيطر فيها الجمهوريون على الأغلبية المؤيدة، مما يعني أن إمكانية أو احتمالية خسارة المرشح الجمهوري فيها يعني أزمة كبيرة قد تؤدي لفوضى حقيقية.

موضوعات تهمك:

انتخابات امريكا تنطلق وترامب ينطلق قنبلته الأخيرة

قد يعجبك ايضا