الائتلاف السوري المعارض ينقسم بسبب تركيا

انتقدت الأمانة العامة لما يسمى “المجلس الوطني الكردي”، أحد مكونات الائتلاف السوري المعارض مطالبات رئيس الائتلاف نصر الحريري الرئاسة التركية باجتثاث قوات سوريا الديمقراطية من مناطق تل رفعت ومنبج.

وذكر المجلس في بيان له نشر أمس السبت، أن دعوة رئيس الائتلاف نصر الحريري لتركيا بالتدخل العسكري في مناطق سورية جديدة تعد استباحة للدولة السورية وتجاوز لمبادئ الثورة السورية وقيمها وتسئ للعلاقات بين مكونات الائتلاف.

وشدد البيان أن الدعوة تلك تتعارض مع أهداف الائتلاف السوري المعارض الذي يريد تحقيق “الحرية للشعب السوري والحفاظ على استقراره وكرامته في دولة حرة ديمقراطية ذات سيادة”.

وأشار المجلس إلى أن تصريحات الحريري تعبر عن رأيه الشخصي ولا تعبر عن الائتلاف بالكامل، مطالبا بالحفاظ على ثواب الائتلاف في مجالات وطنية وقومية وغنسانية وفضح الانتهاكات بحق السوريين ومحاولات التغييرات الديمغرافي في أي بقعة بدولة سوريا وأيا كان من يرتكبها، مطالبا المجتمع الدولي بالعمل على إيقافها لإنهاء معاناة السوريين.

وكان نصر الحريري قد طالب وفقا لوكالة الأناضول التركية، بتدخل عسكري تركي لإخراج قوات قسد من مدينتي منبج وتل رفعت وقية المناطق بعد قصف استهدف مستشفى الشفاء في منطقة عفرين من مدينة تل رفعت.

يذكر ان نصر الحريري تسلم هيئة التفاوض العليا منذ عام 2017 واستمر حتى انتهاء تفويضه يونيو الماضي بسبب النظام الداخلي للترشح، ليحل محله الرئيس السابق للائتلاف أنس العبدة.

وتعاني المعارضة السورية الموجودة في الخارج من انفصال شديد عن الواقع، منذ سنوات، ويقول معارضون من داخل سوريا أن هيئات التفاوض تلك تحولت إلى “تكيات” للمصالح الشخصية كل هيئة مع الدولة الداعمة لها، على حساب معاناة السوريين.

موضوعات تهمك:

الجيش الوطني السوري يرد على قصف مستشفى الشفاء

قد يعجبك ايضا