“محلل شرعي” يثير الجدل بزواجه 33 مرة.. وبيان من الإفتاء المصرية

“محلل شرعي” يثير الجدل بزواجه 33 مرة.. وبيان من الإفتاء المصرية

حسمت دار الإفتاء المصرية، الجدل الذي أثاره شاب مصري يعمل “محللا شرعيا” وتزوج 33 مرة، من أجل إعادة الزوجات إلى أزواجهن بعد “الطلاق ثلاث مرة”.

وأثار الشاب محمد ملاح، جدلا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد استضافته في أحد الفضائيات أمس الأربعاء، حيث قال بأنه يعمل كمحلل شرعي “كعمل خيري لوجه الله”.

وقال الشاب في تصريحاته في برنامج “يحدث في مصر” الذي يقدمه الإعلامي شريف خيري على قناة “إم بي سي مصر”: “هناك الكثير من البيوت تتعرض للخراب نظراً لوصول الطلاق لأكثر من 4 مرات”، ولذلك قرر أن يكون محللاً للشخصيات القريبة منه، أو من خلال الأشخاص التي يعرفها معرفة جيدة، مؤكداً أنه لا يتقاضى أموالا نظير هذا العمل.

وأضاف: “أقوم بهذا العمل لوجه الله كعمل تطوعي بدون أي مقابل لله فقط، ولا أتقاضى أموالاً من أجل حماية البيوت من الخراب وانفصال الأزواج”.

وتابع: “قمت بدور المحلل 33 مرة، وعلى الرغم من أنني متزوج، وزوجتي تعلم جيداً أنني أفعل هذا الأمر لكيلا تُخرب البيوت”، وأشار إلى أنه يتزوج زواجاً شرعياً ويدخل بزوجته وتكتمل كافة أركان الزواج، بحسب تعبيره.

ورفض الدكتور مبروك عطية الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف، ما قاله الشاب “المحلل الشرعي”، مؤكدا أن “الزواج في الإسلام شرطه التأييد بدون مدة معينة، وأنه حال طلاقهما أجاز الشرع للزوج أن يراجع زوجته، وأن يفعل ذلك مرة أخرى لو طلقها للمرة الثانية، وأما إذا طلقها للمرة الثالثة فلا تحق له حتى تنكح زوجاً غيره”.

وأكد عطية، أن الزواج بهذا الشكل يعد “باطلا”، وعودة الزوجة عند زواجها من محلل شرعي باطلة أيضاً، معتبراً أن من يفعل ذلك يكون “لوجه الشيطان وليس لله”.

من جهتها، أصدرت دار الإفتاء المصرية بياناً، اليوم الخميس، توضح من خلاله “شروط التحليل”.

وقالت دار الإفتاء في البيان، إن المرأة المطلقة ثلاثاً، لكي تحل للزوج الأول، وهو ما يُعرف بـالزواج بشرط التحليل، حرام شرعاً باتفاق الفقهاء.

وأضافت أنه روي عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه “لعن المُحلل والمُحلل له”، واللعن إنما يكون على ذنب كبير.

موضوعات تهمك:

رئيس وزراء فرنسا يهدد بريطانيا

قد يعجبك ايضا