“الأمن الجماعي” تصدر بياناً يتعلق بأرمينيا وأذربيجان

“الأمن الجماعي” تصدر بياناً يتعلق بأرمينيا وأذربيجان

أصدرت منظمة معاهدة الأمن الجماعي بياناً أعربت فيه عن قلقها الشديد إزاء الوضع المتفاقم على الحدود بين أذربيجان وأرمينيا, داعيةً كلا البلدين إلى اتخاذ الحلول السلمية والدبلوماسية لحل النزاع القائم.

وقال أمين عام منظمة معاهدة الأمن الجماعي, ستانيسلاف زاس, في البيان: إن التوتر المتصاعد على الحدود الأرمينية الأذربيجانية يثير القلق الشديد لما قد يسببه من أضرار على المنطقة, والذي قد يؤئر بشكل سلبي على الاتفاقات التي جرت بين زعماء أرمينيا وأذربيجان وروسيا.

كما أكد على أن المنظمة ترفض بشكل قاطع استخدام القوة في حل النزاعات وتعتبره غير مقبول أبداً, مشدداً على ضرورة الحوار الدبلوماسي واستخدام الطرق السلمية.

وكانت أذربيجان قد وافقت, أمس, على الاقتراح الروسي القاضي بإعلان وقف إطلاق النار على الحدود مع أرمينيا, وجاء هذا القبول بعد اشتباكات عنيفة جرت بين القوات الأذربيجانية والقوات الأرمينية على الحدود بين البلدين.

يشار إلى أن الاشتباكات التي جرت أمس بين الجانبين أدت إلى  مقتل 3 جنود من القوات الأرمينية وجرح آخرين, مما أدى إلى عودة التوتر على حدود البلدين.

موضوعات قد تهمك:

إيران تؤكد استعدادها للوساطة بين أذربيجان وأرمينيا

روسيا تعلّق على الاشتباك الحدودي بين أرمينيا وأذربيجان

 

قد يعجبك ايضا