احمد مجاهد وشوبير: الازمة القائمة وهل ينتصر الاخير؟

تصدر احمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية لإدارة اتحاد الكرة المصري المؤقت، محرك البحث جوجل بعد قرار الفيفا تعيينه في منصبه الجديد المؤقت، خلفا لعمرو الجنايني رئيس اللجنة الخماسية المؤقتة التي أدارت اتحاد الكرة المصري على مدار السنة الماضية بعد استقالة اتحاد الكرة السابق على خلفية فضيحة بطولة إفريقيا للمنتخبات التي أقيمت في مصر وخرج منها المنتخب المصري من دور الـ16.

وقد أعلن الفيفا تعيين احمد مجاهد وفقا لبيان رسمي أعلن من خلاله توليه المسؤولية على رأس لجنة مكونة منه إلى جانب عضوية محمد الشواربي وأحمد حسام الدين عوض، الأول شغل من قبل منصب عضو لجنة المسابقات في الاتحاد الافريقي لكرة القدم والثاني عمل كرئيس لجنة الشباب في النادي الاهلي وهي اللجنة التي شكلها الأهلي مع تولي مجلس الإدارة الحالي برئاسة الكابتن محمود الخطيب.

مهمة احمد مجاهد

وفي أول تصريح له بعد اختياره من قبل الفيفا، قال مجاهد أنه يتطلع للتعاون مع زملائه بالتعاون مع كافة الجهات المعنية وبمقدمتها وزارة الشباب والرياضة من أجل إعادة الاتحاد المصري لكرة القدم لوضعه الطبيعي بتسلم أموره إلى مجلس إدارة منتخب خلال الفترة التي حددها الاتحاد الدولي وفقا لبيان رسمي.

وسيتولى الثلاثي المسؤولية لتسيير أعمال ادارة اتحاد الكرة المصري لمدة شهرين اثنين مؤكدا انه سيستمر حتى 31 يناير ومهمته إجراء انتخابات نزيهة يتم اختيار فيها اتحاد الكرة المصري ورئيسه، كما يهدف أيضا في مهمته دعوة الأندية لإنشاء روابط المحترفين.

ووجه احمد مجاهد الشكر لعمرو الجنايني وأعضاء اللجنة السابقة على ما بذلوه من مجهود خلال الفترة الماضية.

احمد مجاهد واحمد شوبير

احمد مجاهد

بعد أقل من ساعة على إعلان اسم احمد مجاهد كرئيس لاتحاد الكرة الحالي مؤقتا لمدة شهرين حتى تحدث إعلاميون رياضيون ومسؤولون، عن العلاقة السيئة التي تجمع أحمد شوبير الإعلامي الرياضي والمسؤول في اتحاد الكرة السابق المستقيل وبين مجاهد.

وسبق أن كان بين مجاهد وشوبير خصومة شديدة اللهجة عندما انتقد شوبير بند تضارب المصالح في اللائحة الجديدة مؤكدا أنه يعمل على أساس تضارب المصالح ولا يمثل نفسه ولكن يمثل عدد من الشخصيات الخلفية التي لديها مصالح في تصدره المشهد، كما سبق وأن هاجمه شوبير لنفس السبب.

ولم يكذب الإعلامي الرياضي والمسؤول السابق أحمد شوبير، خبرا وبالفعل أقدم على مهاجمة اختيار احمد مجاهد لرئاسة اللجنة المؤقتة، حيث أشار إلى أن هاني أبو ريدة المسؤول في المكتب التنفيذي للفيفا كان له يد في اختيار مجاهد للمنصب، مشيرا إلى أن مصر لديها قانون وأنه كان يجب عليهم استشارة الحكومة المصرية قبل تعيين مجاهد، لافتا إلى أن القرار لن يمر دون تدخل من الحكومة.

وأشار شوبير إلى أنه لا أحد فوق القانون، لافتا إلى أنه كان هناك حديث حول تقليص اللجنة التي تدير اتحاد الكرة مما يعني أنه يجب أن يستمر الجنايني في منصبه حتى يتم انتخاب اتحاد كرة جديدة بعد الأولمبياد.

كما تحدث شوبير عن أن احمد مجاهد كان معهم في اتحاد الكرة المستقيل، لذا فيجب عدم اختياره كما كان محددا عدم اختيار اي عضو قديم.

وعلى ما يبدو فإن مشادات شوبير وانتقاداته وتعصبه ستمر دون أي تحرك جاد وستكون مجرد كلام في الهواء لن يقدم أو يؤخر في الأمر من شئ، خاصة وأن مجاهد وللجنته الجديدة تسلموا بالفعل إدارة اتحاد الكرة المصري.

موضوعات تهمك:

موسيماني وحالته الصحية وكيف يدير مباريات الأهلي المقبلة

قد يعجبك ايضا