إقالة رئيس الوزراء الأوكراني بعد فضيحة التسجيلات

قرر البرلمان الأوكراني في جلسة غير عادية اليوم الأربعاء، إقالة رئيس الوزراء الأوكراني أليكسي غونتشاروك وذلك بعد وقت تحدثت فيه حكومة غونتشارك عن مؤامرة تحاك ضدهم مدعومة خارجيا.

وقالت تقارير صحفية أن البرلمان الأوكراني قرر إقالة رئيس الوزراء الأوكراني أليكسي غونتشاروك وذلك بتأييد 353 عضوا من البرلمان، بينما كان يتطلب فقط 226 عضوا من أجل إجراء الإقالة.

ووفقا للقانون فإنه يتوجب على الحكومة في ذلك الحين تقديم استقالتها بشكل كامل بعد إقالة رئيسها، إلا أنه من المنتظر استمرار أداء واجبتها الحكومية وتصريف الأعمال حتى قيام حكومة جديدة بتولي المهمة.

بينما قال الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، تعليقا على قرار البرلمان أن السلطات في البلاد وعدت الشعب بالانتصار على الفساد ولكن حتى الآن لم يتم إدراك مرحلة التعادل على حد قوله.

وأوضح زيلينسكي في مؤتمر صحفي وفقا لما نقلت وكالات أنباء أن نظامه قام بتنفيذ سلسلة إصلاحات وأطلقت محكمة عليا لمكافحة الفساد، مشيرا إلى أنهم فعلوا كل شئ وتم إعادة الوكالة الوطنية لمنع الفساد وتم اعتماد قانون بشأن المبلغين عن الفساد.

وأضاف قائلا إلى متى ينتظر المجتمع الأوكراني نتائج معظم قضايا الفساد؟

وشدد على أنه وعد المواطنين بالانتصار.

يذكر أن زيلينسكي قد أعلن في اجتماع مع رئيس الوزراء غيوتشاروك في يناير الماضي مؤكدا أنه قرر منحه فرصة هو وحكومته بعد فضيحة التسجيلات الصوتية التي طالته.

موضوعات تهمك:

رئيس وزراء أوكرانيا يعلن استقالته

رغبة في أوكرانيا في الإطاحة بالرئيس

قد يعجبك ايضا