أسباب غضب الطفل.. وطرق التعامل معه

نوبات الغضب لدى الطفل، تثير أرق الكثير من الأمهات، حيث تفشل في التعامل مع أولادها أو تهدئتهم بالشكل الصحيح.

و تنتاب الأطفال نوبات الغضب والعصبية، لكن تختلف نسبة حدوثها، وفقًا لعدة معايير، و دور الآباء أن يسيطروا عليها، و يمنعوا تكرر حدوثها.

لكن في البداية على الأهلي أن يعرفوا الأسباب الرئيسية وراء نوبات غضب الطفل..

أسباب غضب الطفل

شيء هام على الأهل معرفته، و هو أن الغضب يعتبر أمرًا طبيعيًا وسويًا عند الطفل.

الإرهاق

ويعد الغضب رد فعل غريزي للإحباط الذي يتعرض له من وجهة نظره، فالطفل لا يستطيع التعبير اللفظي.

لذلك فهو يلجأ إلى نوبات الغضب ليعبر عن إحباطه، بسب مواقف ربما تكون تفوق قدراته الصغيرة، أو تعبيرًا نوبة إرهاق، الإحساس بالجوع.

إصدار الأوامر

لا يحبذ الطفل إصدار الأومر إليه، فيجد صعوبة في القيام بها، و لذلك يغلب عليه الصياح، و الغضب تعبيرًا عن إحساسه.

الحساسية المفرطة

يتعرض الطفل لنوبة غضب كبيرة عندما يواجه أشياء لديه حساسية منها، و لذلك يعد غضبه معبرًا عن خوفه الشديد.

أسباب خفية

فقد تجدين طفلك تصيبه نوبة غضب أثناء زيارة عيادة الطبيب، أو عند الذهاب إلى التسوق والأماكن المزدحمة.

كما يحبط الطفل في بعض الأحيان بدون سبب.

غضب مدروس

يلجأ بعض الأطفال إلى نوبات الغضب المدروسة لإجبار الأهل على تلبية مطالبهم.

فيدرك الطفل أن نوبات الغضب هي أفضل السبل للحصول على ما يريد، للك لا يجب على الأهل أن يخضعوا للابتذال.

تأخر المهارات

من الأسباب الشائعة لنوبات الغضب هو تأخر مهارة اللغة والتخاطب، فيبدأ الطفل في الصراخ تنفيسًا عن صوته.

حيث يشعر الطفل بالإحباط نتيجة عدم القدرة على التواصل مع من حوله.

وهو شعور محبط ويائس مما يدفعهم لنوبات الغضب عندما يعجزون عن التعبير عن إحباطهم بالكلمات.

علاج نوبات غضب الطفل

وجود القدوة

يقوم الأطفال بتقليد أسلوب الأهل في التعامل مع الإحباط والغضب والصراخ.

فلا تصرخي في وجه طفلك حتى لا يفعل هو هذا فيما بعد.

التعامل مع مشاكله النفسية

لابد من فهم نفسية الطفل وتحديد الأسباب والحاجات الفسيولوجية التي دفعته لإظهار غضبه.

تجنب التعجيز

لا تطلبي من طفلك طلبات تعجيزية وغير قادر على فعلها في الوقت الحالي.

فلا تطلبي منه أن يهدأ وهو جائع أو يريد النوم وهكذا.

إرخاء القيود

تجنبي فرض القيود على طفلك وإطلاق عدد كبير من الممنوعات طوال اليوم، فاتركي مجالًا له ليتصرف بحرية تحت إشرافك أيضًا.

توجيه السلوك

حاولي تهدئة الطفل قبل أن ينطلق في نوبات الغضب، وركزي على السبب الذي دفعه إلى ذلك.

لا تخضعي للابتذال

يسعى بعض الأطفال لإثارة الابتذال العاطفي في قلوب الأمهات، حتى تقوم بتلبية رغباتهم.

لذلك لا يجب أن تستجيبي لطلباته أثناء البكاء، و حاولي تشتيت تركيزه.

 

اقرأ أيضًا.. “هل يواجه طفلك شبح التنمر؟” إليكِ الحلول

قد يعجبك ايضا